top of page
PRP
حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP)
  • cureistaacco

تأثير الأدوية على الضعف الجنسي: نظرة عميقة لدور بعض الأدوية والمركبات الكيمائية في حدوث الضعف الجنسي


معظم المركبات الكيميائية سوآءا المصنعة في المعمل أو المستخرجة بشكل طبيعي من النباتات والتي تتداخل مع الجهاز العصبي المركزي وتؤثر عليه تعمل على إضعاف القدرة على الانتصاب ويمكن أن تقود للضعف الجنسي الكامل
تأثير الأدوية على الضعف الجنسي

بعض الأدوية يمكن أن تسبب اضطرابات جنسية محتملة، بما في ذلك ضعف الانتصاب (ضعف القدرة على الانتصاب) أو مشاكل جنسية أخرى. من المهم أن نلاحظ أن تأثير الأدوية على الضعف الجنسي يمكن أن يختلف من شخص لآخر، وليس الجميع سيواجهون هذه الآثار الجانبية.

فيما يلي بعض الأدوية المعروفة بأنها تؤثر على القدرة الجنسية ، مع شرح لكيفية مساهمتها المحتملة في حدوث ضعف الانتصاب :


1- مضادات الاكتئاب :

* مثبطات استرجاع السيروتونين المنتقية (SSRIs) :

مثل دواء فلوكسيتين (بروزاك) وسيرترالين (زولوفت) وباروكسيتين (باكسيل)، والتي تصف عادة لعلاج الاكتئاب والقلق. تعمل هذه الأدوية على زيادة مستويات السيروتونين في الدماغ. على الرغم من أن هذه الأدوية يمكن أن تساعد في التخفيف من اضطرابات المزاج، إلا أنها قد تسبب أيضًا آثار جانبية جنسية. الآلية غير مفهومة تمامًا، ولكن يعتقد أنها ترتبط بزيادة مستويات السيروتونين، مما قد يؤثر على دورة الاستجابة الجنسية.


 

2- مضادات الذهان :

* مضادات الذهان التقليدية :

الأدوية القديمة مثل هالوبيريدول (هالدول) يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات جنسية. لا يتم فهم الآلية بشكل كامل، ولكن يمكن أن تكون مرتبطة بتأثيرها على الدوبامين والناقلات العصبية الأخرى في الدماغ، والتي تشارك في الاستجابة الجنسية.


* مضادات الذهان غير التقليدية:

بعض الأدوية الحديثة لعلاج الذهان، مثل ريسبيريدون (ريسبردال) وأولانزابين (زيبكسا)، يمكن أيضًا أن تسبب آثار جانبية جنسية، على الرغم من أنها تكون أقل شدة بالمقارنة مع مضادات الذهان التقليدية. الآليات غير مفهومة تمامًا ولكن يعتقد أنها تتعلق بأنظمة الناقلات العصبية المتعددة.


 

3- أدوية ضغط الدم :

* مثبطات مستقبلات البيتا :

مثل أتينولول وبروبانولول التي تُستخدم لإدارة ارتفاع ضغط الدم يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات جنسية. يمكن أن تقلل مثبطات مستقبلات البيتا من تدفق الدم وتتداخل مع القدرة على تحقيق أو الحفاظ على الانتصاب. الآلية تتضمن تخفيض نشاط الجهاز العصبي الودي، الذي يلعب دورًا في دورة الاستجابة الجنسية.


* مدرات البول من فصيلة الثيازيد :

مثل هيدروكلوروثيازيد التي تُستخدم أيضًا لعلاج ارتفاع ضغط الدم، يمكن أن تكون لها آثار مماثلة بسبب تأثيرها على تدفق الدم وتوازن الكهربوليت.


 

4- أدوية تضخم البروستات :

الأدوية مثل فيناستيريد (بروبيسيا) ودوتاستيريد (أفودارت) وتسمى مثبطات إنزيم 5-ألفا-ريداكتيز يتم وصفها لعلاج حالات مثل تضخم البروستات الحميد (BPH) وتساقط الشعر عند الرجال يمكن أن تسبب هذه الأدوية آثار جانبية جنسية، بما في ذلك ضعف الانتصاب وتقليل الرغبة الجنسية. الآلية غير مفهومة تمامًا، ولكن يُعتقد أنها تتضمن تغييرات هرمونية، بشكل خاص تقليل مستويات الديهيدروتستوستيرون (DHT)، وهو نوع من هرمون التستوستيرون.


 

5- أدوية هرمونية :

* علاج استبدال الهرمونات (HRT) :

في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي HRT، الذي يُستخدم لتحقيق توازن في الهرمونات، إلى آثار جانبية جنسية في الرجال والنساء على حد سواء. الآليات قد تختلف اعتمادًا على الهرمونات المحددة التي يتم إعطاؤها، ولكن غالبًا ما تتضمن تغييرات في مستويات الهرمونات، والتي يمكن أن تؤثر على الرغبة والأداء الجنسي.


 

6- أدوية مرض السكري :


يمكن أن تكون لبعض أدوية السكري آثار جانبية تؤثر على وظيفة الجنس. على سبيل المثال، قد تسبب بعض الأدوية بزيادة الوزن أو احتباس السوائل، مما يمكن أن يؤدي إلى شعور بعدم الراحة وانخفاض الثقة بالنفس، مما يؤثر بشكل محتمل على الثقة الجنسية.


 

7- أدوية العلاج الكيماوي (تأثير الأدوية على الضعف الجنسي في علاج الأورام السرطانية ) :


الأدوية التي تعمل على إبطاء نمو الأورام السرطانية من خلال كبح تأثير هرمون الأندروجين سوف تؤدي إلى حصر أو تقليل هرمون التستوستيرون وهو سوف يقود بالضرورة لحدوث درجة معينة من العجز الجنسي.


 

8- مركبات دوائية تؤثر على الجملة العصبية المركزية :

معظم المركبات الكيميائية سوآءا المصنعة في المعمل أو المستخرجة بشكل طبيعي من النباتات والتي تتداخل مع الجهاز العصبي المركزي وتؤثر عليه تعمل على إضعاف القدرة على الانتصاب ويمكن أن تقود للضعف الجنسي الكامل من خلال التأثير على نقل السيالة العصبية بين الخلايا الحسية في القضيب والدماغ مما يمنع الانتصاب أو يؤخره . إضافة فإن تأثير هذه المركبات على العضلات الملساء في الأوعية الدموية يحث نقص في تدفق الدم إلى الأوعية الدموية في القضيب مما يحدث ضعف في الانتصاب ومن هذه المركبات نذكر :


معظم المركبات الكيميائية سوآءا المصنعة في المعمل أو المستخرجة بشكل طبيعي من النباتات والتي تتداخل مع الجهاز العصبي المركزي وتؤثر عليه تعمل على إضعاف القدرة على الانتصاب ويمكن أن تقود للضعف الجنسي الكامل
تأثير الأدوية على الضعف الجنسي

* الكحول

* الكوكائين والهيروين والأفيون والقنب الهندي

* النيكوتين ومشتقات التبغ والماريجوانا والحشيشة المخدرة.

* الأمفيتامين والباربيتورات

*الاستخدام المفرط للمهدئات المركزية مثال الفاليوم والترامادول والكودئين .


 

9- أدوية متنوعة مثل :


* مضادات مستقبلات الهستامين H2

* أدوية مضادات الصرع ( ديباكين )

* الأدوية الميتخدمة لداء باركنسون .

* الأدوية المرخية للعضلات .

* العلاجات الهرمونية (الإستروجين )

من المهم أن نتذكر أن تأثير الأدوية على الضعف الجنسي هي علاقة معقدة وهي تختلف في شدتها وانتشارها بين شخص وأخر. إذا كنت تواجه مشاكل جنسية أثناء تناول أي دواء، فمن المهم بشكل حاسم مناقشة هذه المخاوف مع مقدم الرعاية الصحية. يمكنهم مساعدتك في ضبط خطة العلاج، والنظر في الأدوية البديلة، أو تقديم حلاً لإدارة الآثار الجانبية مع الحفاظ على معالجة الحالة الطبية الأساسية.
 

٣ مشاهدات٠ تعليق

Comentarios

Obtuvo 0 de 5 estrellas.
Aún no hay calificaciones

Agrega una calificación

تقويم الأسنان الشفاف: تجميل الأسنان بدقة فائقة

جراحة استبدال مفصل الكوع وإعادة التأهيل

زرع الكائنات الحية الدقيقة في البراز: علاج متطور لمرض التهاب الأمعاء

 ضعف الانتصاب النفسي:
الأسباب والأعراض والعلاج

بالون المعدة : تقنية غير جراحة لإنقاص الوزن

زراعة الشعر المباشرة (DHI)

هل هناك علاقة بين أمراض القلب والسمنة؟

زرع الكائنات الحية الدقيقة البرازية ودورها في علاج مرض الكبد الدهني غير الكحولي

مرض الجنف

دعامات الأوعية الدموية

bottom of page