top of page
PRP
حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP)
  • cureistaacco

الدعامات القلبية: دليل شامل لصحة القلب والأوعية الدموية


تلعب الدعامات القلبية دوراً محورياً في علاج مرض الشريان التاجي (CAD) والحالات ذات الصلة في عالم صحة القلب والأوعية الدموية.
الدعامات القلبية

تلعب الدعامات القلبية دوراً محورياً في علاج مرض الشريان التاجي (CAD) والحالات ذات الصلة في عالم صحة القلب والأوعية الدموية.

سنستكشف في هذه المقالة ماهي الدعامات القلبية وماهي أنواعها وإجراءاتها وفوائدها وتأثيرها على حياة المرضى. 


ما هي الدعامة القلبية؟ 

الدعامة القلبية عبارة عن أنبوب صغير يشبه الشبكة، يتم إدخاله في الشرايين الضيقة أو المسدودة لتحسين تدفق الدم إلى القلب، قد تصبح هذه الشرايين مسدودة بسبب تراكم الكوليسترول والدهون والمواد الأخرى مما يؤدي إلى حالات مثل الذبحة الصدرية أو النوبات القلبية.

 

أنواع الدعامات القلبية 

1 - الدعامات المعدنية العارية (BMS): 

هذه دعامات معدنية بسيطة غير مطلية توفر الدعم الهيكلي للشريان. على الرغم من فعاليتها، إلا أنها قد تترافق مع زيادة خطر الإصابة بعودة التضيق (Restenosis) وإعادة تضييق الشريان المعالج. 

2 - الدعامات التي تتخلص من الأدوية (DES): 

مغلفة بالأدوية التي تساعد على منع عودة التضيق، تطلق هذه الدعامات الأدوية تدريجيا بمرور الوقت، مما يقلل من فرص تضيق الشريان مرة أخرى. 

3 - سقالة الأوعية الدموية القابلة للامتصاص الحيوي (BVS) أو الدعامات القابلة للامتصاص الحيوي: 

تم تصميم هذه الدعامات ليتم امتصاصها من قبل الجسم بمرور الوقت، تاركة الشريان في حالته الطبيعية. لا يزال هذا النوع من الدعامات قيد البحث لتحديد فعاليته على المدى الطويل. 


إجراء الدعامات القلبية 

1 - تصوير الأوعية التشخيصية: 

قبل إجراء الدعامة يتم إجراء تصوير الأوعية التشخيصي لتصوير الشرايين التاجية وتحديد الانسدادات. 

2 - رأب الأوعية الدموية (Angioplasty): 

أثناء الإجراء يتم توجيه قسطرة مع بالون مفرغ من الهواء ودعامة إلى المنطقة المسدودة يتم نفخ البالون لضغط اللويحة ثم يتم توسيع الدعامة لإبقاء الشريان مفتوحا. 

3 - وضع الدعامة: 

يتم وضع الدعامة بدقة، مما يوفر الدعم للشريان ويمنعه من التضيق مرة أخرى. 


ما هي الفئات التي تحتاج لتركيب الدعامات القلبية ؟

تحدد الحاجة لتركيب الدعامات القلبية بناءً على حالة المريض وتقييم الأطباء المختصين.

إليك بعض الفئات التي قد تحتاج إلى تركيب الدعامات القلبية: 

1 – مرضى الشرايين التاجية:

المصابون بتضيق أو انسداد في الشرايين التاجية التي تمد القلب بالدم والذي يمكن أن يؤدي إلى نقص في التروية الدموية للعضلة القلبية. 

2 – أزمات القلب ومتلازمة الشريان التاجي الحادة:

الأفراد الذين يعانون من هجمات قلبية أو حالات طارئة تتطلب تدخلاً فورياً لتحسين تدفق الدم إلى القلب. 

3 – ضعف عضلة القلب:

المرضى الذين يعانون من ضعف في عضلة القلب الذي قد يكون ناتجاً عن تشمع القلب أو حدوث أمراض قلبية أخرى. 

4 – المرضى الذين يخضعون لعمليات جراحية تاجية سابقة:

الذين قد خضعوا لجراحة تاجية أو قسطرة قلبية سابقة ويحتاجون إلى تدابير إضافية للحفاظ على فتح الشرايين. 

5 – الأفراد الذين يعانون من آلام في الصدر ناتجة عن تضيق في الشرايين:

تستخدم الدعامات لتوسيع الشرايين وتحسين تدفق الدم مما يقلل من الألم ويحسن وظيفة القلب. 

6 – حالات تضيق الصمامات القلبية:

في بعض الحالات قد تكون هناك حاجة لتركيب الدعامات لتوسيع الشرايين المتضررة في منطقة الصمام. 

7 – المرضى الذين يعانون من مشاكل في الشريان الرئيسي:

قد يكون هناك حاجة لتركيب الدعامات لتوسيع الشريان الرئيسي الذي يلعب دوراً مهماً في توجيه الدم إلى الأماكن المختلفة في الجسم. 

يشدد دائما على أن قرار تركيب الدعامات القلبية يعتمد على تقييم شامل لحالة المريض من قبل الأطباء المختصين، ويتم اتخاذه بناء على فحوصات متقدمة وتحليل دقيق للوضع الصحي. 

فوائد الدعامات القلبية 

1 - استعادة تدفق الدم: 

الفائدة الأساسية للدعامات القلبية هي استعادة تدفق الدم إلى عضلة القلب، وتقليل الأعراض مثل ألم الصدر ومنع النوبات القلبية. 

2 - تحسين نوعية الحياة: 

غالبا ما يعاني المرضى من تحسين نوعية الحياة بعد وضع الدعامة، مع زيادة مستويات الطاقة وتقليل الأعراض. 

3 - تقليل الحاجة إلى تكرار الإجراءات: 

أظهرت الدعامات المحملة بالأدوية على وجه الخصوص نجاحاً في تقليل الحاجة إلى تكرار التدخلات بسبب قدرتها على منع عودة التضيق. 


رعاية ما بعد الدعامات وتغيير نمط الحياة 

1 - الالتزام بالأدوية:

عادة ما يتم وصف الأدوية للمرضى مثل مضادات الصفيحات لمنع تجلط الدم والحفاظ على صلاحية الدعامة. 

2 - خيارات نمط الحياة الصحي:

يعد تبني أسلوب حياة صحي للقلب، بما في ذلك اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية بانتظام والإقلاع عن التدخين أمرا بالغ الأهمية في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية بشكل عام بعد وضع الدعامات. 

3 - المتابعة المنتظمة:

 مواعيد المتابعة الروتينية مع مقدمي الرعاية الصحية ضرورية لمراقبة وظيفة الدعامة ومعالجة أي مخاوف.

 

(الخلاصة)

*أحدثت الدعامات القلبية ثورة في علاج مرض الشريان التاجي حيث توفر حلا فعالا وحلا يتضمن تدخلا جراحيا بالحد الأدنى كذلك لتحسين تدفق الدم إلى القلب.

*مع تقدم التكنولوجيا تهدف الأبحاث الجارية إلى تعزيز تصميم الدعامات وزيادة تحسين نتائج المرضى. *بالنسبة للأفراد الذين يخضعون لوضع الدعامات يمكن أن يساهم النهج الاستباقي لرعاية ما بعد الدعامات وتعديلات نمط الحياة بشكل كبير في صحة القلب والأوعية الدموية المستدامة.

*استشر دائما أخصائيي الرعاية الصحية للحصول على المشورة والإرشادات الشخصية المصممة خصيصا للحالات الطبية الفردية. 

 

٣ مشاهدات٠ تعليق

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating

تقويم الأسنان الشفاف: تجميل الأسنان بدقة فائقة

جراحة استبدال مفصل الكوع وإعادة التأهيل

زرع الكائنات الحية الدقيقة في البراز: علاج متطور لمرض التهاب الأمعاء

 ضعف الانتصاب النفسي:
الأسباب والأعراض والعلاج

بالون المعدة : تقنية غير جراحة لإنقاص الوزن

زراعة الشعر المباشرة (DHI)

هل هناك علاقة بين أمراض القلب والسمنة؟

زرع الكائنات الحية الدقيقة البرازية ودورها في علاج مرض الكبد الدهني غير الكحولي

مرض الجنف

دعامات الأوعية الدموية

bottom of page